كتاب قناديل شيوعية عراقية

إسرائيل جديدة بسروال كردي

تيري ميسان

تقوم تركيا حالياً ببسط سياسة خارجية جديدة في اتجاهين، تعتزم من خلالها في المقام الأول تحقيق «القسم الوطني» لآخر برلمان عثماني، ولعله هو السبب في أنها تحتل بصورة غير مشروعة الجزء الشمالي من جزيرة قبرص، وشمال سورية والعراق، وتستعد أيضاً لغزو شمال اليونان.ه
وثانيا، فهي تساعد في التحضير للعملية البريطانية المقبلة في المنطقة، ولتحقيق ذلك، قامت بنشر 1500 جندي في الصومال، و35 ألفا في قطر، وهي بصدد نشر وحدة عسكرية في السودان.ه

Read the rest of this entry »

الفئة القليلة

سعدي يوسف، 17. 11. 2017

إيريش هونيكَر، آخرُ أمينٍ عامّ للحزب الإشتراكي الألماني الموحّد، وآخر رئيس لجمهورية ألمانيا الديموقراطـية، قبل أن يُطيحَه الخائنُ الأعظمُ ميخائيل غورباتشوف، مع مَن أطاح وما أطاح، كان مفكِّراً مجتهداً، ذا أطاريحَ غايةٍ في الدقّة، والجرأة.

هونيكر هو صاحب مصطلَح “الإستعمار الوطني”، أي الإستعمار البلَديّ ، أو المحلّي (ناشيونال امبريالزم).وهو يربطُ هذا المصطلَح بما جرى في ألمانيا، حين استولى هتلر على الحُكم، ليعلن دكتاتورية رأس المال والعسكر.

Read the rest of this entry »

الاستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط الجديد

الشعلة، مسلم القزويني

يحظى الشرق الأوسط بأهمية كبيرة في السياسة الأمريكية؛ لاعتبارات كثيرة، أهما جغرافية الشرق الأوسط الذي يُعد قلب العالم وحلقة الوصل بين البحار والمحيطات، فضلاً عن ثرواته النفطية والمعدنية، فلا غرو أن يحظى الشرق الأوسط على أهمية خاصة في السياسة الامريكية الخارجية واستراتيجياتها المستقبلية؛ لذلك تجد هذه المنطقة محط اهتمام مراكز البحوث الاستراتيجية للسياسة الأمريكية، وتأتي مؤسسة “Rand Corporation” التي تُعد بمثابة العقل الاستراتيجي الامريكي، في طليعة المؤسسات التي عنيت بتقديم الدراسات الاستراتيجية المقترحة للتعامل مع الشرق الأوسط حكومات وشعوباً.ه

Read the rest of this entry »

مايخبئه الاستفتاء

تداعت أجهزة المخابرات السعودية، والأمريكية، والإسرائيلية، والأردنية، والكردية، والقطرية، والبريطانية، والتركية إلى عقد اجتماع في العاصمة الأردنية عمان في اليوم الأول من حزيران 2014 للتحضير لغزو العراق عبر تنظيم داعش، حسب الوثيقة التي نشرتها صحيفة أوزغورغوندوم التركية في اليوم التالي للاجتماع. [1]

وفقا لهذه الوثيقة، فقد تم الاتفاق على ضرورة التنسيق بين داعش وإقليم كردستان العراق، بما يفضي إلى قيام الأولى بشن هجوم خاطف على الموصل، فيما تتولى الثانية أمر الاستيلاء على كركوك.ه

Read the rest of this entry »

حسان عاكف وتحريف الوقائع

خالد حسين سلطان

عقدت في يوم الجمعة 4/8/2017 جلسة استذكار لعزيز محمد السكرتير الاسبق للحزب الشيوعي العراقي، بعد مرور فترة على وفاته، في بيت المدى في شارع المتنبي، ادار الجلسة الصديق والاعلامي توفيق التميمي، حضرت الجلسة بدعوة من التميمي للمشاركة فيها، وتمثيل الرأي الآخر في الجلسة، لانها كانت محاولة لاستذكار مآثر وانجازات عزيز محمد الايجابية، ولكون التميمي متابع لما كتبت بهذا الخصوص في الآونة الاخيرة من سطور حول عزيز محمد، لم اعتد على حضور جلسات بيت المدى الاسبوعية، رغم تواجدي شبه المستمر في ايام الجمع في شارع المتنبي، ولكن اكراما لصديقي التميمي حضرت الجلسة. بدأت الجلسة بمقدمة للسيد التميمي حول مقابلاته مع عزيز ونشرها في الاعلام، بعدها جاء دور المتحدثين، وكان اولهم حسان عاكف، حيث تحدث عن بداية تعرفه على عزيز خلال اعمال المؤتمر الرابع ( سيء الصيت ) وكيف تم تخويل عزيز لاختيار عشرة رفاق عرب ( وأوكد ــ عرب وبتعبير أدق ــ غير اكراد ) ليكونوا اعضاء في اللجنة المركزية، بالاضافة الى الاعضاء الذين تم اختيارهم بشكل او اخر في الجلسة الاخيرة للمؤتمر، ومن ضمن هؤلاء العشرة كان حسان عاكف، وبعد الاختيار حصلت مقابلتهم مع عزيز محمد وهكذا تعرف حسان على عزيز بشكل مباشر.ه Read the rest of this entry »

عزيز محمد السكرتير الاسبق للجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي في سطور / ح4

خالد حسين سلطان

عزيز والهروب المبكر

بعد المؤتمر الثالث 1976 بدأت الاجهزة الامنية تضيق على عمل الشيوعيين من خلال الاساءة والتهجم والاعتقال بمختلف الحجج، رغم ان تلك الممارسات لم تنتهي في فترة العمل الجبهوي وحتى في اوج ازدهار العلاقة بين الحزبين، ولكنها بعد المؤتمر اخذت تتزايد بوتيرة ملحوظة، ورغم التبليغات والاشعارات التي تقدم من قيادة الحزب وعلى كل المستويات، اللجنة العليا للجبهة، ولجان المحافظات، ولكن دون جدوى واستمر التصعيد، حتى ازدادت شكاوى المنظمات الحزبية ولا سيما الدنيا منها، لان البعث واجهزته الامنية بدأ بالقضم من الاسفل نحو الاعلى. عقدت اللجنة المركزية للحزب اجتماع اعتيادي كامل في العاشر من اذار 1978، لتدارس الاوضاع بصورة عامة وتراجع البعث خصوصا، واصدرت تقريرا عن الاجتماع نشر في صحافة الحزب وبكراس مستقل، تناولت فيه الوضع الدولي بصورة عامة والعربي ثم الوضع الداخلي أشارت فيه وبنقد الى اليات العمل الجبهوي واهمية ان تكون الجبهة  في مركز الاحداث، وان يتخذ العمل الجبهوي طابعا جماهيريا واسعا عن طريق توسيع قاعدة الجبهة … . وفي فقرة مظاهر سلبية تضر بالمسيرة الثورية، جاء النص التالي، والذي كما اعتقد، هو اهم ما اغاض صدام والبعث من هذا التقرير : [ … اذ ان منظمات حزبنا ورفاقنا واصدقاءنا، وصحافتنا الحزبية تعاني من التمييز والملاحقات بأشكال متنوعة، وقد زادت عام 1977، وتركت اثارها السلبية على عمل الجبهة وعلى الجماهير، التي ترى في معالجة السلبيات وتجنب اثارة ما يوسع الخلافات ويبعث على الحزازات من قضايا الماضي، وتمتين وتعزيز أواصر العلاقات الكفاحية بين قوى الجبهة، تعزيزا لثقتها بالمسيرة الثورية ومستقبلها واشاعة روح الطمأنينة بينها … ]، ( قد نعيد نشر تقرير اجتماع اذار كاملا في وقت لاحق ، لاهميته، اذا سنحت الفرصة )   استغل صدام هذا التقرير للكشف عن انيابه ونواياه الحقيقية في انهاء الجبهة وتقويض الحزب الشيوعي، فطلب البعث من الحزب الشيوعي سحب هذا التقرير، ورافقت ذلك حملة اعلامية مضادة للحزب، من خلال جريدة الراصد مع اشتداد حملات الاعتقالات والتعذيب والتسقيط بالزام الشيوعي المعتقل بتوقيع تعهد بعدم العمل ثانية بالحزب الشيوعي، والا سيكون مصيره الاعدام، وبعد تمسك الحزب بتقرير اجتماع اذار انف الذكر، وفي اواسط ايلول بدا صدام بتنفيذ حكم الاعدام بالوجبة الاولى بمجموعة من رفاق واصدقاء ومؤيدي الحزب ممن جرى اعتقالهم في فترات مختلفة بحجة لديهم تنظيم حزبي شيوعي في الجيش او الشرطة، وبعد ايام نفذ الاعدام بمجموعة ثانية، ليبلغ عدد المعدومين بحدود 31 شهيدا، والبعض يتحدث عن عدد اكبر من هذا، علما ان قسم منهم لا علاقة لهم بالحزب او التنظيم وانما مجرد صداقات مع شيوعيين او علاقات فردية، ويبدوا انه كان مخططا لجعل هؤلاء كبش فداء في الوقت المناسب ومنذ فترة طويلة. كل هذا وعزيز ترك العراق في نيسان 1978 اي بعد اجتماع اذار بفترة قصيرة، وكعادته في الازمات والمنعطفات، حيث اعلن جرس الاعلان عنده عن المخاطر ومن خلال عصفورته المعهودة، ترك البلد والحزب مسافرا الى اليونان بحجة المشاركة في مؤتمر للحزب الشيوعي اليوناني، ومنها الى موسكو ليعلن ان الرفاق السوفيت قد اخبروه بالإعدامات وضرورة عدم العودة الى العراق تجنبا للمخاطر، ودعم ذلك بالقول ان الحزب اوعز الى عزيز بعدم العودة حفاظا على حياة سكرتير الحزب، ورددت تلك المقولة فيما بعد، من عدد من الموالين والتبع لعزيز محمد لتبرير هروبه المبكر من الساحة تاركا المسؤولية على كاهل الآخرين، ومن يومها لم يعد عزيز الا بعد مدة طويلة الى كردستان العراق من خلال ما يسمى بالأنصار وحركة الكفاح المسلح ضد النظام .ه

Read the rest of this entry »

%d bloggers like this: