خواطر في يوم الشهيد الشيوعي

                             بقلم عادل حبه

في يوم 14 شباط عام 1949، ساد الوجوم والرهبة في محلة صبابيغ الآل البغدادية بعد اعلان تنفيذ الحكم بالإعدام شنقاً لقادة الحزب الشيوعي العراقي في فجر ذلك اليوم، وتعليق جثامينهم في مناطق مختلفة من شوارع بغداد.   ا

 

تعود بي الذكرى إلى تلك الأيام حيث كف أهالي هذه المحلة في ذلك اليوم عن الاستماع إلى الأغاني التي كانت تبث من راديو مقهى حساني الواقع في دربونة البستان في المحلة حزناً على هذه الفاجعة. وطغى الحزن والحيرة على أهالي المحلة بشكل ملفت. كما انتاب الحزن والدي الحاج محمد حسن حبه الذي فرش سجادته عند الحديقة الصغيرة التي تتوسط حوش البيت العتيق، وراح يقلب صفحات كتبه الدينية من نهج البلاغة إلى رسائل الأمام الفيلسوف جعفر الصادق ويتصفح نشرات الحزب الشيوعي السرية المخبأة فيها، إلى جانب قصص مكسيم غوركي والرواة العراقيين التقدميين كي يخفف من وقع الصدمة. وبعد حين، اصطحبنا الوالد إلى باب المعظم لإلقاء نظرة على جثامين الشهداء المعلقة في الشوارع. ولمحت دموع الأسى تترقرق من عينيه حزناً على ضحايا هذه المجزرة البشعة وهذا الاجراء التعسفي الذي أدى لأول مرة في تاريخ العراق الحديث إلى الإجهاز على أرواح قادة حزب سياسي. ومن المعلوم أن هؤلاء القادة لا تنطبق Read the rest of this entry »

الشهادة وحدها لا تكفي

 بقلم ثامر الحجامي

   عندما يأتي الإنسان الى الدنيا فإنه يتعرض الى سقوطين، الأول من رحم أمه والثاني الى حفرة القبر عندما يغادرها، وما بين سقطتي الولادة والموت تجري أحداث كثيرة، اغلبها بمحض إرادة الانسان وبعضها خارجة عنها، يسعى خلالها للكمال الدنيوي أو الإخروي، راسما فيها ملامح شخصيته، كاتبا تاريخه الذي سيخلفه من بعده.   ا

Read the rest of this entry »

%d bloggers like this: