لماذا يتم الربط بين الاحتجاجات في لبنان بالانتفاضة العراقية

بقلم لؤي الزاهر

من الملاحظ ان هنالك تعمد مقصود من قبل بعض السياسيين والاعلام العربي والاقليمي والغربي بربط انتفاضة الشعب العراقي بما يجري من احتجاجات في الشارع اللبناني. وعندما يجري تغطية الانتفاضة العراقية يبدؤون من لبنان وبتفصيل ثم يمرون بشكل عابر على مايجري في العراق.ه

 الحالتين العراقية واللبنانية مختلفتان. فالانتفاضة فجرها شباب وصبية مسحوقون ومعدمون ومحرومون من جميع حقوقهم الانسانية والتي مالبثت ان شاركت فيها وساندتها فئات المجتمع وطوائفه المختلفة، ومحركها يغذية دافع محاربة الفساد ونظام المحاصصة والتقسيم الطائفي والمذهبي  واستعادةالهوية الوطنية المغيبة. ولتحقيق ذلك تهدف الانتفاضة الى تحرير العراق من براثن الاحتلال الامريكي والهيمنة الايرانية ونسف جميع البنى السياسية والدستور الذي فرضه المحتل ليناسب مصالحه. وما يميز هذه الانتفاضة انها مستقلة في محركها الذاتي وعدم خضوعها لجهة دولية او قوة سياسية، وهي ترفض وجود القوى والاحزاب والشخصيات التي جائت مع قوات الغزو وشاركت بمجلس الحكم الذي اسسه برايمر. ه

الانتفاضة العراقية تعاني من التعتيم والتظليل الاعلامي ومحاولة ركب موجتها واستخدامها كاداة، من قبل الامريكان وحلفائهم في حربهم مع ايران. وبما ان الانتفاضة تهدد الوجود الامريكي-الايراني وتوابعهم العراقية، فهي بالنسبة لهم وللشعب العراقي مسألة وجود، حياة او موت، لذا قامت السلطات بقمعها بوحشية ذهب ضحيتها اكثر من 400 قتيل ومايقارب من 15 الف جريح.ه

مطالب الانتفاضة تتمحورعلى تحقيق السيادة الوطنية ورفض الوجود العسكري الامريكي والتركي ورفض الهيمنة الايرانية وكذلك رفض جميع القوى والاحزاب المرتبطة بهم وبقوى خارجية اخرى وصياغة دستور للعراق بدلاًمن دستور الحاكم الامريكي السابق برايمر.ه

وعلى الرغم من تشابه المطالب الاساسية للشعبين اللبناني والعراق الا ان المأساة العراقية هائلة ومرعبة قياسا للحالة اللبنانية، هذا اولاً، وثانياً ان الشارع اللبناني يقوده ويوحهه ذات احزاب السلطة المتهمة بالجرائم ويلعب فيها المحور الامريكي دورا رئيسياً من خلال المملكة العربية السعودية للاطاحة بالنفوذ الايراني في لبنان كجزء من الحرب الدائرة بين الولايات المتحدة الامريكية وايران.ه

وبينما تسود الاغاني الوطنية واشعار الثورة والاهازيج والخطب في الانتفاضة العراقية، تنتشر وبشكل مقصود للتخريب العبارات والكلام السوقي البذيء مترافقا مع بعض العروض لراقصات الملاهي. والاهم ان مافي لبنان احتجاجات وما في العراق ثورة تاريخية مفصلية تحدد مصيره ومصير المنطقة باسرها.ه

لذا فان الربط بين الحالتين عند السياسيين والاعلام الغرض منه طمس والتقليل من شأن الانتفاضة العراقية والتضييق عليها اعلامياً وسياسياً.ه 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: