انفجار الغضب العراقي … ثورة الكادحين والجياع ثورة الكرامة والهوية الوطنية

بقلم لؤي الزاهر محرر صفحة الشعلة

أتت انتفاضة الأول من تشرين كنتيجة حتمية لسنين طويلة، منذ غزو العراق عام 2003، من تراكم ممنهج للفساد والقتل وإشاعة الفوضى والخراب والجوع والبطالة وفقدان الكرامة. وما بين التوافق الامريكي – الإيراني وما بين الصراع بينهما يدفع الشعب العراقي ثمنها باهضاً من دماء وتدمير للبنى الاجتماعية والثقافية على اياد وحشية، جاء بها الغزاة الأمريكان بالتعاون مع ايران. الثورة لها أسباب داخلية تنتجها وتفَجِرها كما هي البراكين لا يمكن إيقافها حتى تأخذ مداها.ه

نهضت الشبيبة العراقية من بطون القهر والمعاناة محمَّلين ومتسلحين بالوعي والتجربة. مثل هكذا انبثاق، الذي قلب الطاولة على أعوان النظامين الإيراني والامريكي، لا يمكن الا أن يكون منظما وله قيادات ميدانية واعية معبئة  بالإنتماء الوطني، الذي تم تغييبه. لقد توحد شباب العراق تحت راية العلم العراقي رافضين المنهج الطائفي والمذهبي والقومي الذي فرض عليهم بالعملية السياسية المصاغة من قبل الإدارة الأمريكية وحليفها النظام الإيراني. فهؤلاء الشباب كشفوا ألاعيب جميع القوى السياسية والتيارات التي تفرض على العراقيين الانقسام والتشرذم ويوزعونهم على طوائفهم ومذاهبهم بينما قياداتهم متحدين ضدهم في حلبة المحاصصة والمغانمة. وهم لايقرون بوجود دولة اسمها العراق سرا وعلانية ويعملون على تدمير المجتمع والثقافة والآرث التاريخي وإعادة صياغته… تمزيق العراق شعباً ورأضاً إرباً بخطى حثيثة.ه

يعلم هؤلاء الشباب ذوي الهمم بأنه حين يكون الانتماء للطوائف والمذاهب والولاء لقوى خارجية تسقط الوطنية ويتحول الوطن الى حلبة صراع للآخرين على أرضه. ولأن هذه الانتفاضة تدرك ان استمراريتها وتحقيق أهدافها لا يتم انجازه إلا بالحفاظ على العراق ووحدته، لهذا السبب يرفع الشباب علم العراق ويستترون به رمزا لوحدة العراق ووحدتهم.ه

تواصل السلطات العراقية قمع الانتفاضة بوحشية وإصرار وتواتر متصاعدين قل نظيره، قتلت وجرحت الآلاف من الصبية والشباب ولا تزال مستغرقة في عمليات القتل والأختطاف والتعذيب. ان قوى السلطة وأحزابها لم يتبق لها مساحة للتراجع، فهم جميعا مدانون بالفساد وارتكاب الجرائم وخيانة الوطن.  أن طريقهم هذا مغلق وعبثي ولا يمكِنَهم من الحفاظ على سلطتهم، واللحظة التاريخية ستقلب كل قوى القمع على قياداتها.ه

يمر العراق بمنعطف تاريخي خطير جدا وتضامن الشعب بكل فئاته ومثقفيه مع  الشبيبة الثورية التي أظهرت بأنها على استعداد للتضحية بلا  حدود، يمكن للعراقيين من تجاوز هذا المنعطف بنجاح. شعب خانته وخذلته  جميع القوى والأحزاب وحتى المرجعية الدينية ويثور بصدورعارية يواجه تكالب اعوان ايران وأمريكا وجميع دول المنطقة، يستحق أن ننحني له إجلالاً فهو يصنع التاريخ.ه

الصورة على الأرض شعب ثائر وقوى  تمثل ايران وقوى أخرى  تمثل أمريكا  ويتصدر المشهد القمع الوحشي للمنتفضين من قبل القوى والأحزاب الإسلامية التابعة لإيران، اما القوى والأحزاب التابعة للولايات المتحدة الأمريكية وابرزهم  رئيس الوزراء عادل عبد المهدي  المعيَن من قبل أمريكا والحلبوسي رئيس مجلس النواب وكتلة سائرون، القوات التابعة لرئيس الوزراء تشارك بقمع وقتل المنتفضين وكتلة سائرون تعمل على ركوب الموجة وتظليل المنتفضين لأحتوائهم وكنس المجاميع الإيرانية وانهاء دورها في  العراق لتنفرد بالسيطرة على مقدرات العراق. وما تقديم بعض أعضاء مجلس النواب لأستقالاتهم وإعلان مقتدى الصدر تأييده للمنتفضين وإعلان حمايتهم ماهي إلا مناورة مخادعة يعيشها الشعب العراقي بتجارب وخبراته الأليمة فهم منذ غزو العراق يشاركون الآخرين بالسلطة منغمسين بالفساد والجريمة. ه

ان الترقيعات بإجراء بعض التعديلات والإصلاحات هي جانب آخر من مظاهر الكذب والمداهنة في محاولة لشق الشارع العراقي وأحتواؤه وركوب الموجة.ه

النظام الإيراني أختصرمايدور في العراق تقف خلفه الأصابع الأمريكية متناسين وناكرين الهوية الوطنية للعراقيين وبدورها تختصر الأصابع الأمريكية أسباب انتفاضة الشعب العراقي لفساد اتباع ايران في سدة الحكم ببغداد. ومن غريب ما يشيعه هذان الطرفان هو إن سقطت السلطة فالفوضى هي البديل متناسين انهم عين الفوضى المركبة واللانهائية. بعد احتلال العراق يوم التاسع من نيسان عام 2003 بقي العراق بلا حكومة ولا جيش ولا شرطة لفترة تسعة اشهر لم يشهد العراق فوضى ولا جريمة. والفوضى والفساد والجرائم والتفجيرات حصلت بعد تشكيل مجلس الحكم على يد الحاكم الامريكي برايمر.ه

هذه ليست انتفاضة تكنس العراق وتحرره من المحتلين واذنابهم بل سيمتد تأثيرها ليشمل كل المنطقة فلا تفرح الأنظمة الخليجية بما يجري بالعراق من رفض للأصابع  الإيرانية فالدور سيأتي عليها، اما ايران فهي متشنجة وخائفة من انتصار انتفاضة العراقيين لأنها ستجعلهم ينكفؤن الى الداخل وتبدأ عملية تآكل نظامهم.ه

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: