حكايات فلاحية: شعرة من جلد كردي !ه

الأنصار في أربيل

الشعلة: صالح حسين

الصور: شيوعيو الأحتلال شاكرين، مكبرين، وخاشعين، موبايعين مولاهم ( ملا مصطفى البارزاني )! ومن والاه! يقال: شعرة من جلد خنزير غنيمة، ولكن بعد الأحتلال الأمريكي عام ( 2003 ) جاء دور المشاركيين بالعملية السياسية من السياسيين العراقيين وخصوصاً الذين جاءوا مع المحتل، إقتصر دورهم على السطو والأستحواذ على أموال وممتلكات الدولة، بما فيها البنوك، بدون حسيب أو رقيب، وأصبح دورهم التنظيمي والسياسي هو تشكيل عصابات وفرق ومليشيات، لقتل العراقيين الذين كانوا بهذا الشكل أو غيره موظفين بالدولة، بحجة أن هؤلاء جماعة النظام بمن فيهم عسكريين واطباء ورجال دولة، ذوي خبرة طويلة، غير آبهين بعامة الناس وحقوقهم، وأصبح السائد في الشارع العراقي هو الفوضى، يضاف إلى ذلك هو تصنيف العراقيين إلى طوائف…الخ

بالمقابل كان كثير من العراقيين يعترضون وينتقدون هذه الفوضى التي عمّت مؤسسات الدولة، نتيجة للأحتلال وأعوانه المحليين، فكان الرد سريعاً من هؤلاء وبطاناتهم المستفيدة من هذا الوضع هو (شعرة من جلد خنزير) هكذا يبرّون أفعالهم الرخيصة، حتى مسؤوليهم في الأحزاب، كانوا في حالة نشوة وأنتصار على الدولة، يبحثون عن غنائم منها: البنوك والممتلكات والعقارات التي أصبحت فيما بعد غنائم لهم ولأولادهم بعدما تم تسجيلها بأثر رجعي بأسمائهم وعوائلهم وصلت للدرجة الثالثة.ه

واليوم في 2015 لم نجد عقارا واحدا بإسم الدولة، حتى ما يخص وزارة الدفاع، من تصنيع وممتلكات عسكرية فقد باعوها بأرخص الأثمان أو أهدوها لهذا الطرف أو ذاك، إضافة إلى ذلك ساهموا بفعالية بقتل ضباط الصف والضباط خصوصاً الطيارون منهم أو دفعوهم ليصبحوا معادين للدولة، وأستبدلوهم بما يسمى اليوم بـ(الفظائيين) أو مجاميع (الدمج)

 وإذا تطرقنا إلى ظاهرت الفظائيين والدمج التي وصلت إلى مئات الألوف عند (المالكي) نجد نفس الظاهرة عند سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي  (حميد مجيد موسى البياتي) مثلا: المئات من (الأنصار) يستلمون رواتب تقاعدية من حكومة الأقليم، وأغلبهم لم يدخلوا كردستان يوما، بل الكثير منهم كانوا على خلاف دائم مع الحزب وصل لحد حكم الأعدام، ولم يذهبوا إلى كردستان حتى كسوّاح، وربما لم نجد للكثير منهم وجود اليوم في الحياة، فقط إنهم أقرباء من الدرجة الأولى، الثانية، والثالثة، لهذا النصير أو ذاك، أما مجاميع (الدمج) أسمائهم أضيفت بين السطور لقوائم الأنصار، وذلك بالتنسيق مع (رابطة الأنصار) التي مركزها أربيل، ووزارة البشمركة، وهؤلاء بالمفهوم الجديد هم أسماء وهمية (فظائيين) أما الحضور أغلبهم من مجاميع (الدمج ) جميعهم (أموات أحياء) يحملون رتب عسكرية رفيعة وكذلك رواتب عالية بدون أي استحقاق، إنها عملية سطو وتحايل مكشوفة على حكومة الأقليم، وبالتالي على الرأي العام، لكن ربما في الوقت الحاضر لحكومة الأقليم مصلحة لكنها تنتهي عاجلا ام آجلا، بأن هؤلاء الأنصار (جحوش عرب) و( مرتزقة ) لاأكثر. مع الأعتذار للبعض القليل منهم.ه

مشيجيخة: الصديق (محسن الجيلاوي)  بتاريخ 5 / 10 / 2015 كتب على صفحة الفيس بوك : “… قرب وزارة البيشمركة حيث السحت الحرام، كل هذا مقبول بعد أن قاموا بتزوير أعداد كبيرة على أنهم أنصار وشطبوا أعداد أخرى لأسباب سياسية بحتة متماهين مع قذارة البعث في الدوس على كل مخالف، كل هذا متروك للشعب الكردي الحي والبطل ولأحزابه ولمثقفيه ولمنظماته ولناسه في أن يكونَّ موقفا رافضا وافضحا ومتصديا لهؤلاء وللرشاوي السياسية التي تميز الطبقة السياسية العراقية برمتها، بل والإتيان بهم للعدالة..!

الصديق (احمد الناصري) كتب بتاريخ 7 / 10 / 2015 تحت عنوان: “عالماشيلست هنا بصدد تقييم تجربة البارزاني الأب، ولا تجربة الحركة القومية الكردية، ولا تسجيل موقف منه، انما بصدد موضوع آخر تماماً يخص (مؤتمر الأنصار الشيوعيين – الثامن) المنعقد 1/ 10 / 2015  في أربيل تحت صورة (ملا مصطفى البارزاني) فقط، وأضاف (الناصري) لا يهمني أي تبرير أو رأي حتى لو قال أحدهم إن ذلك قد حصل سهواً أو إننا لم نحصل على صورة لفهد ورفاقه (1400) شهيد في التجربة وحدها، أو أي حاجة يسطرها خائن يعرف نفسه ويعرف أنهم يتهامسون عليه وهو يبتسم ببلادة” ه!

تتذكرون الشاعر الكبير (مظفر النواب) أطال الله عمره حين قال

مَيلن . لا تنكَطن كحل فوكَ الدم                   مَيلن . وردة الخزّامة تنكَط سم

جرح صويحب بعطابه ما يلتــم                    لا تفرح ابدمنــــه لا يلگطاعي

                              صويحب من يموت المنجل يداعي .

أحاه . شوسع جرحك ما يسده الثار                يصويحب . وحكَ الدم ودمك حار 

من بعدك ، مناجل غيظ ايحصدن نار .           شيل بيارغ الدم فوكَ يلســــــاعي

                              صويحب من يموت المنجل يداعي.ه

هؤلاء الأنصار المجتمعين في (1 / 10 / 2015 – أربيل – المؤتمر الثامن) كثير منهم عندما نلتقيهم ونتساءل بعضنا عن أمور كثيرة، ومنها رواتبهم غير الشرعية، يريدون أقناعنا بأن الأمور تجري تحت عنوان (شعرة من جلد كردي) وهي الحالة نفسها التي كنا نسمعها منهم وغيرهم من السياسيين الذين خسروا وطنيتهم ومبادءهم، وبالتالي وطنهم، حيث كانوا يقولون سابقاً (شعرة من جلد خنزير) وبالطبع حسب مفهومهم للمثل هو: أن العراق (خنزير) و(الشعرة) الشي القليل منه! إلا إننا لانعرف قصدهم عندما يقولون اليوم (شعرة من جلد كردي) ربما من باب التصنيف يقصدون (مسعود) أو (جلال) وربما حكم العائلة أو العشيرة التي طالما يتحدثون عنها في الوضع الداخلي للبلد وخصوصاً في شمال العراق!.ه

 مربط الفرس: أغلب حضور المؤتمر الثامن المشار له أعلاه، يعيشون في دول اللجوء الأوربية نعرفهم بالأسماء والشخوص، وأغلبهم لم يكونوا أنصارا بالمفهوم التنظيمي والعسكري (دمج) وهم يحملون رتب عسكرية فخرية، ويستلمون رواتب تقاعدية (ثلاث أو أربع) بطريقة النصب والأحتيال، وكذلك مساعدات إجتماعية وجنسية مكتسبة للحماية الشخصية، لم نرى واحداً منهم أي هؤلاء الضباط يقاتل داعش أو مع الحشد الشعبي أو أنخرط في صفوف الجيش العراقي ولاحتى شرطي مرور، لاهم ولا أبنائهم، مثل هذا الحضور وللأسف نقول: تنطبق عليه التسمية بـ(الجحوش العرب) لأنهم (مايستحون) سياسياً، وأسباب كثيرة أوصلتهم إلى هذا المستوى المتدني سياسياً وتنظيمياً، ولايعوّل عليهم في بناء (وطن حر وشعب سعيد) ولذلك على الشيوعيين الشباب وأصدقائهم، أن لايعتمدوا على المرتزقه والمرتشين والمنبطحين!.ه

 والسؤال هو: أين منظمات الحزب ودورها الوطني!؟ إنظروا إلى الصور المرفقة وغيرها، تعرفون هؤلاء، بالأمس ( 2003 ) كان الأغلبية منهم يصفقون إلى (بوش) و(بريمر) واليوم 2015 يسجدون طواعية إلى حليفهم أعترافاً بجميل الرتب والرواتب التقاعدية، وتناسوا تضحيات الجيش العراقي وكذلك شهداء الحزب ومنهم الأنصار. يا وسفة على صويحبي إللي خذل نفسه وربعه وناسه!. ثم لماذا لم تعقد مؤتمراتكم الحزبية والعسكرية في محافظات الوسط والجنوب!؟

 ومن هنا ندعو (حكومة الأقليم / أربيل ) من سياسيين ومثقفين وطنيين، للتفكير بمصلحة العراق وأجياله، إذا كان لديكم فائضاً من المال، أفتحوا مدارس، مستشفيات، طرق وجسور تربط العراقيين بالمحبة والتآخي، أعطوها للشيوعيين الذي يعيشون جحيم الحياة داخل العراق، أو وزعوها على الفقراء من العراقيين الذين يعيشون في حالة تقشف بجواركم، لاتعتمدوا على الفظائيين ولا على مجاميع (الدمج) الذين يعيشون بنعيم أوربا. ه

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: