وثيقة العار لمثقفي الخيانة… كي لا ننسى… ولتبقى الوثائق ذاكرة للتاريخ

صوت اليسار العراقي: الوثيقة التاريخية أدناه هي رسالة من مجموعة من مثقفي الأحتلال ويجب إبقاءها حية في الذاكرة وقد كان عليهم الأعتذار من الشعب العراقي قبل أن تصل أوضاع العراق  الى ما وصلت اليه وقبل أن تصل الجرائم الى مدياتها القصوى والتي وصلت حد الأبادة الجماعية للشعب والوطن والمستقبل وكامل الموروث الفكري والحضاري والأخلاقي .. وقد فات أوان الأعتذار بعد إن وصل عدد الضحايا الى الأرقام المليونية المهولة.. إن هؤلاء المثقفون في مستنقع الخيانة ومازالوا أوفياء لأسيادهم المستعمرين وأرتضوا لأنفسهم أن لا يكونوا إلا مرتزقة ثقافة ومروجي بضاعة المحتل الثقافية والفكرية.. وهم بهذا يتحملون مسؤولية جميع الجرائم التي إرتكبها الأحتلال ومرتزقته وميليشياته والأرهاب الذي صنعه..  وعليهم أن يعرفوا الآن إن محكمة الشعب بأنتظارهم إن عاجلا أم آجلا.. (صوت اليسار العراقي)ه

 نص وثيقة العار

 مثقفون عراقيون يشكرون بوش وبلير على “مبادرتهما الشجاعة” لتحرير شعبهم

وجه مائة وخمسة من المثقفين العراقيين رسالة شكر وعرفان واعتراف بالجميل الى الرئيس الامريكي جورج بوش ورئيس وزراء بريطانيا توني بلير والى الشعبين الامريكي والبريطاني وجيشي البلدين بمناسبة تسليم السلطة للعراقيين “على مبادرتكما النبيلة والشجاعة في تحرير شعبنا ومساعدته على الخلاص من ابشع نظام ديكتاتوري دموي عرفته بلادنا والعالم”.ه
ووجه المثقفون العراقيون في رسالتهم بعنوان “خطاب شكر وامتنان باسم الشعب العراقي لمن هبوا من اجل حريته”. الشكر للدول التي شاركت في اسقاط نظام صدام وانتقدوا المشككين في شرعية الحرب وقانونيتها وفيما يلي نص الرسالة والموقعون عليها:ه
خطاب شكر وامتنان باسم الشعب العراقي لمن هبوا من اجل حريته.. النص الكامل لرسالة المثقفين العراقيين “عرفانا بالجميل، وتأكيداعلى معنى التضامن بين الشعوب السيد جورج دبليو بوش، رئيس الولايات المتحدة الامريكيه السيد توني بلير رئيس وزراء المملكة المتحدة المحترم بعد التحية والتقدير. بمناسبة تسليم قوات التحالف السلطة للحكومة العراقية، نود ان نعرب عن شكرنا وتقديرنا لكما ومن خلالكما للشعبين الامريكي والبريطاني وجيشيهما لمبادرتكما النبيلة والشجاعة في تحرير شعبنا ومساعدته على الخلاص من ابشع نظام ديكتاتوري دموي عرفته بلادنا والعالم. اننا كمثقفين من مختلف الاختصاصات عانينا والى اقصى مدى الآم شعبنا ولمسنا احتياجاته، ندرك حجم المأثرة الانسانية التي قدمتموها لشعبنا ووطننا. لقد قام شعبنا خلال 35 عاما بالكثير من المحاولات الجريئة الباسلة لتحرير نفسه وقدم مئات الالاف من الشهداء والمتضررين لكنها وللاسف فشلت جميعا ولاسباب مختلفة. وتحدث الكثير من قادة العالم عن حضارة وادي الرافدين وما قدمه العراقيون الاوائل من انجازات كانت مع غيرها من المنجزات الانسانية الاولى الاساس الحقيقي لحضارة اليوم وكيف ان شعب وادي الرافدين جدير بحياة اخرى غير حياة الطغيان والقمع والارهاب ولكنكما وحدكما من انسجم مع النبض الحقيقي لحضارة العالم وروح الحرية والعدالة وحقوق الانسان واقدم على مساعدة شعبنا بشكل فعلي ليتمتع بثمار حضارة العالم التي حرم منها طويلا وفي مقدمتها الديمقراطية والحرية وحقوق الاقليات ومؤسسات المجتمع المدني.ه
واننا نفهم مواقف الجهات التي لاتزال تشكك بشرعية الحرب وقانونيتها بحجة واهية هي عدم العثور على اسلحة الدمار الشامل لقد كان قراركما بالوقوف الى جانب شعبنا لحظة تاريخية ظاهرة وتدخلا انسانيا يليق بالمثل العليا التي تجسدانها.ه
ان ارواح الجنود الامريكيين والبريطانيين والايطاليين والكوريين والبوليفيين والاسبانيين والاوكرانيين والبولونيين واليابانيين والاستراليين والحلفاء الاخرين ستبقى حية بيننا تشهد على امثولة التعاضد والمساندة بين البشر الذين يعون ان الكوكب الارضي وطن واحد وان مصيرهم لم يعد مجزأ. اننا لا نزال نتطلع الى ان يتواصل دعمكما والشعبين الامريكي والبريطاني لشعبنا وطلائعه السياسية الحرة حيث لا يزال الارهابيون من الداخل والخارج والغارقون في احقادهم واوهامهم من فلول النظام السابق يعرقلون باعمالهم الاجرامية البشعة مسيرة شعبنا نحو الحرية والهناء، اننا واثقون ان الطيبين والشرفاء في العالم قادرون بتضامنهم على دحر الارهابيين وعملائهم وجميع اعداء الحياة والحضارة الانسانية.ه
تمنياتنا لكما بالصحة والسعادة وتقبلا منا فائق الشكر والتقدير.ه

الموقعون:ه
ه1 ـ نوري عبدالرزاق حسين ـ مفكر سياسي وسكرتير عام منظمة تضامن الشعوب الافرو اسيوية ـ القاهرة
ه2 ـ د. عبدالخالق حسين كاتب سياسي ـ انكلترا
ه3 ـ د. عزيز الحاج ـ كاتب سياسي ـ باريس
ه4 ـ د. نجم الدين غلام ـ طبيب اسنان وناشط في حقوق الانسان
ه5 ـ احمد النعمان ـ فنان تشكيلي وكاتب ـ انكلترا
ه6 ـ عبدالقادر الجنابي، شاعر وكاتب ومفكر سياسي، باريس
ه7 ـ اقبال حسين ـ صيدلانية ـ انكلترا
ه8 ـ مراد مصطفى ـ كاتب سياسي ـ سويسرا
ه9 ـ د. ماجد الزامل ـ مهندس ـ موسكو
ه10 ـ د.علاوي الحداد ـ مهندس ـ السويد
ه11 ـ د. اريج علاوي حداد، طبيبة، السويد
ه12 ـ د. محمد المشاط سفير العراق في واشنطن سابقا
ه13 ـ جمال جمعة ـ شاعر وكاتب ـ دانمارك
ه14 ـ د. عباس عبدالرضا الخياط ـ برمنكهام ـ انكلترا
ه15 ـ فيصل شكر، مهندس، السويد
ه16 ـ جواد حيدر، مهندس، السويد
ه17 ـ ندى عزيز، روما
ه18 ـ ناجي الوضعي، مهندس اتصالات، ابو ظبي
ه19 ـ دلير اديب، استشاري تقنية معلومات، دبي
ه20 ـ شفيق علي، مهندس استشاري، لندن
ه21 ـ د. طاهر بابان، استشاري طبيب اطفال، السويد
ه22 ـ د. رحاب توفيق، استشاري طبيب اطفال، انكلترا
ه23 ـ د. محمد رضا السعدي، طبيب استشاري، انكلترا
ه24 ـ انور عبدالرحمن ـ هولنداـ المشرف على موقع صوت العراق
ه25 ـ علي فيلي، طالب جامعي، هولندا
ه26 ـ غالب الجنابي، ناشط سياسي مستقل، لندن
ه27 ـ البروفسور عبدالاله الصائغ شاعر وباحث اكاديمي، الولايات المتحدة
ه28 ـ داوود الحسيني شاعر وباحث، فنلندا
ه29 ـ نورا الصائغ، شاعرة ومترجمة، العراق
ه30 ـ صبا محمد البوسطجي, شاعرة واكاديمية, الجزائر
ه31 ـ عاتكة الحسيني, شاعرة, فنلندا
ه32 ـ اشراق الحسيني, شاعرة, فنلندا
ه33 ـ عقيل القفطان اعلامي (مدير موقع الحالم بغد افضل)
ه34 ـ حميد الكفائي, كاتب وصحفي, بغداد
ه35 ـ د. حميد مجيد رضا, جراح, لندن
ه36 ـ د. محمد جابر, استشاري طب العيون, انكلترا
ه37 ـ د. غسان شاكر الربيعي, طبيب استشاري, ابو ظبي
ه38 ـ د. رجاء حسين, طبيبة استشارية, انكلترا
ه39 ـ د. همسة رحاب توفيق, طبيبة اسنان, انكلترا
ه40 ـ عباس عبدالرضا الخياط, انكلترا
ه41 ـ د. نزار الخلف, محامي, كندا
ه42 ـ صلاح بابان, مهندس, انكلترا
ه43 ـ د. فايق الدفاعي, طبيب اطفال, انكلترا
ه44 ـ د. علي عبدالرضا حمود الخياط, طبيب اسنان, استراليا
ه45 ـ د. سهيلة محمد مبارك, طبيبة اسنان, استراليا
ه46 ـ وسام علي حمود الخياط, مهندس كومبيوتر, استراليا
ه47 ـ رغد علي حمود الخياط, مهندس كومبيوتر, استراليا
ه48 ـ اوس علي حمود الخياط, صيدلي, استراليا
ه49 ـ اياد الرحيم, كاتب, اوهايو, امريكا
ه50 ـ د. عثمان حمود, مهندس استشاري, استراليا
ه51 ـ د. محمد حسون, استشاري طب الاطفال, انكلترا
ه52 ـ د. نسرين عبدالرزاق, طبيبة, انكلترا
ه53 ـ د. علي حسون, استشاري العلاج الطبيعي, انكلترا
ه54 ـ د. بان حسون, طالبة طب, مانجستر, انكلترا
ه55 ـ د. وسام حسون, طبيب اسنان, مانجستر, انكلترا
ه56 ـ د. عمانوئيل قمبر, استاذ الفيزياء, مشيغان, امريكا
ه57 ـ رياحين الجلبي, مهندس استشاري ـ بريطانيا
ه58 ـ د. مها حسين, استاذة جامعية, امريكا
ه59 ـ د.مها يوسف, امريكا
ه60 ـ د. فيصل الكفيشي, استاذ جامعي, لندن
ه61 ـ د. جنان دلاك, استاذ جامعي, امريكا
ه62 ـ مصطفى الكاظمي, كاتب وصحفي, بغداد
ه63 ـ سال جعفر
ه64 ـ ضياء كاشي, رجل اعمال, انكلترا
ه65 ـ هيثم الحسني, استشاري في التنمية البشرية, كندا
ه66 ـ جنان الحسني, مبرمج كومبيوتر, كندا
ه67 ـ عبدالرسول الحيدر, كاتب, امريكا
ه68 ـ د. عبدالرحمن جميل, اعلامي ـ لندن
ه69 ـ عفاف علي, صحافية ـ لندن
ه70 ـ عدنان فاضل السعدي, مهندس, امريكا
ه71 ـ علي عبدالامير, شاعر وصحافي, عمان
ه72 ـ علي الخفاجي ـ مهندس ـ بريطانيا
ه73 ـ متى آل ـ اسو, بكالوريوس في الادب الانكليزي ـ كندا
ه74 ـ دلير زنكنه, مهندس, امريكا
ه75 ـ فؤاد الحمداني, مهندسة, امريكا
ه76 ـ قمر الحمداني, مهندسة, امريكا
ه77 ـ فريد الشابي, مهندس, امريكا
ه78 ـ جورج منصور, صحفي, ورئيس الجمعية العراقية لحقوق الانسان, كندا
ه79 ـ كلزار حامد عيسى, مهندس كومبيوتر, امريكا
ه80 ـ جبار اسد احمد, موظف, السويد
ه81 ـ كامل السعدون, كاتب عراقي, النرويج ـ اوسلو
ه82 ـ مروان علي شاعر وصحافي
ه83 ـ نشأت المندوي ـ قاص ـ ديترويت امريكا
ه84 ـ عبدالرحمن الماجدي, شاعر وصحفي, هولندا
ه85 ـ محمد علي موسى مهندس, العراق
ه86 ـ سعد سليم علي. مترجم. السويد
ه87 ـ صدر الدين امين, فنان تشكيلي, امريكا
ه88 ـ سعيد كاكئي, سينمائي ومحلل سياسي, كندا
ه89 ـ مصطفى مهدي الطاهر ـ اكاديمي/ امريكا
ه90 ـ د. صالح السراي, طبيب, لندن
ه91 ـ سردار عبدالله/ كاتب وصحفي السليمانية ـ كردستان العراق
ه92 ـ عبدالستار رمضان, محامي وكاتب, الدنمارك
ه93 ـ شعب وطن عبيد, مهندس استشاري, الدوحة ـ قطر
ه94 ـ د. طي البدري, طبيب اسنان, امريكا
ه95 ـ ام فارس, امريكا
ه96 ـ د. شاكر النابلسي, مفكر عربي, امريكا
ه97 ـ زعيم الطائي, قاص وكاتب, امريكا
ه98 ـ كريم خضري, محرر اخبار ـ ايران
ه99 ـ ميثم الشكرجي, هندسة انترنيت, طالب دكتوراه, جامعة كولدسمثز, لندن
ه100 ـ نضال المالح مهندس, باريس
ه101 ـ رحمن الجابري, فنان تشكيلي, المانيا
ه102 ـ ذكريات الموسوي, مهندسة, لندن
ه103 ـ د. عبدالجبار محمد, اكاديمي, هولندا

 

AZZAMAN NEWSPAPER — Issue 1851 — Date 3/7/2004

جريدة (الزمان) — العدد 1851 — التاريخ 2004 – 7 – 1913



116image002
كنوت همسون الروائي النرويجي وهو يودع القوات النازية خلال احتلال النرويج
كنوت همسون الروائي النرويجي وهو يصافح أحد ضباط الأحتلال النازيين
كنوت همسون الروائي النرويجي وهو يصافح أحد ضباط الأحتلال النازيين
الشاعر عزرا باوند في القفص لتعاونه مع الاحتلال والفاشية
الشاعر عزرا باوند في القفص لتعاونه مع الاحتلال والفاشية

موضوع ذو صلة: كيلا ننسى.. لنعيد قراءة بعض وثائق العار التي وقعها مثقفون ” عراقيون”صفقوا للاحتلال الأمريكي ووجهوا رسائل الشكر للمجرم بوش..ه

كي لا ننسى.. لنعيد قراءة بعض وثائق وقعها مثقفون “عراقيون” صفقوا للاحتلال الأمريكي وصار بعضهم يرطن اليوم بالوطنية و الديموقراطية، ولكن لماذا نذكر بهذا العار؟ بكل بساطة لأن أحدا من الموقعين لم يعتذر لشعبه عن هذه الفعلة، قد يكون بعضهم قد غير قناعاته نحو الأفضل وقد يكون آخرون لا نجد أسماءهم هنا التحقوا بهم فيما بعد ولكن عدم الاعتراف بالخطأ والاعتذار عنه ألا يعني عدم اعتباره خطأ؟ ألا يمكن اعتبار ذلك احتمالا جديا الى جانب احتمالات أخرى؟ أم أن بعضهم يريد من خلال توجيه بعض النقد الأنيق اليوم لحكم المحاصصة الطائفية المتعفن أن يبرئ نفسه من المشاركة في عار التصفيق والتأييد لمن أقاموه؟ انها أسئلة لن يموت بالجلطة الدماغية كما نعتقد من يفكر بها مجرد تفكير..ه

 

 بيان الخمسة وثلاثين “مثقفا ” عراقيا: الصمت على العدوان الأمريكي وصمة عار

علاء اللامي

      جاء  البيان المقتضب الذي وقع عليه خمسة وثلاثون مثقفا عراقيا  و الموسوم “500  كلمة  لربيع العراق” وصمة عار في جبين الثقافة العراقية ماضيا وحاضرا و ذلك بسبب صمت الموقعين  المريب والكامل عن العدوان الإمبريالي الوشيك على العراق وشعبه. و بسبب دخولهم في مزايدة سياسية  بائسة مع الأحزاب المتأمركة والتي تجهد نفسها أيما إجهاد لإرضاء واشنطن. لقد بلغت تلك المزايدة درجة الدعوة لاستغلال العدوان الذي أعطاه جماعة الخمسة ثلاثين مثقفا اسما كوديا هو “استغلال الظروف الإقليمية والدولية” وتشكيل حكومة ائتلافية وهي المهمة  التي يلهث خلفها العملاء الصرحاء للمخابرات المركزية الأمريكية وطلاب السلطان من كل صنف عنصري ولون طائفي، عوضا عن بذل أقصى الجهد من أجل كبح جماح العدوان ومحاولة إنقاذ الشعب العراقي من المحرقة القادمة ومحاصرة الدكتاتورية بشعارات التغيير. إنه لعار حقا أن يبتلع “المثقف العراقي” من هذا الطراز  لسانه وهو يرى شعبه  يصبح  هدفا سهلا   للسلاح النووي التكتيكي الأمريكي ومختلف أصناف الأسلحة الحديثة الأخرى والفتاكة. وإنه لعار مكعب أن ينشط المثقفون الأمريكان والبريطانيون والفرنسيون والروس والعرب ويقومون بحملات التضامن الواسعة مع الشعب العراقي ضد الحصار والعدوان الوشيك  في حين يلوذ المثقفون العراقيون الموقعون على هذا البيان بالصمت التام عن العدوان بل ويضعون  أنفسهم في خدمة معارضة فاسدة قلبا وقالبا في أغلبها  ثم ليكونوا لها مجرد عكاز ناعم مطلي بالعبارات المتذاكية المتثاقفة والتي تصرخ من جهة بالسياسيين: استغلوا ظروف العدوان، ثم تستدير الى قارئ البيان وتهتف به: إن عراقنا في خطر! ولا يمكن في الواقع للمرء أن يعثر على مثال متذاكٍ أوضح من هذا المثال. كيف يمكن التوفيق بين الدعوة لاستغلال العدوان الأمر الذي يعني ضمنا الموافقة عليه وتأييده وبين إطلاق صرخة: العراق في خطر!ه

أي خطر يقصدون؟ وهل ثمة خطر أشد من التهديد العلني باستعمال السلاح النووي التكتيكي؟

و لابد للمرء من أن يستدرك ويقول بأن معارضة  للنظام الشمولي الدموي التي نأخذ بها بحزم ودونما تحفظ كمهمة شريفة و خلاصية لا يمكن أن تكون  دافعا أو سببا أو توطئة للتصفيق لطائرات الهمج الأمريكان وهي تحيل بلادنا وشعبنا الى رماد.ه

إن هذا البيان سيسجل للأسف الشديد كمثال على كبوة المثقف العراقي الذي عرف طوال تاريخ الثقافة العراقي بمواقفه الشريفة والمدافعة عن الشعب ضد العدوان الخارجي وحملات الغزو الاستعمارية العديدة في العصر الحديث مثلما عرف كمثقف عضوي  بمقته ومعارضته العميقة لنظم القمع والاستبداد.ه

ه –  نشرت هذه المقالة  في الحوار المتمدن بتاريخ 15/9/2002     العدد : 247

 

الوثيقة الأولى /نص البيان عن موقع أحد الموقعين عليه وهو موقع “كتابات”ه

ه500  كلمة لربيع العراق بيان مجموعة من المثقفين العراقيين

    تشير دلائل عديدة الى ان العراق مقبل على احداث خطيرة في المستقبل القريب جراء استمرار النظام في سياسته الإرهابية في الداخل وترحيل نهجه المدان هذا الى السياسة الخارجية. لذا فإن عدم السعي لتقديم طاغية العراق وزمرته لمحاكمة دولية، على غرار محكمة لاهاي، وتناسي قرارارات مجلس الأمن الدولي الخاصة بحماية الشعب العراقي المرقمة: 687 / 688 / 949، لا يخدم البتة تحقيق الهدف الذي تجمع عليه فصائل المعارضة العراقية كافة باسقاط الحكم الدكتاتوري، وإقامة نظام ديموقراطي تعددي ثابت لا رجعة فيه.ه

     بعد تبادل الآراء ضمن مجموعة من المثقفين العراقيين، ارتأينا اصدار هذا البيان الذي نطمح ان يكون القاسم المشترك الأعظم لرؤى المثقفين العراقيين حول الأحداث المترقبة في المستقبل القريب. نحن نرى أن بمستطاع المعارضة العراقية قدر الإمكان، توظيف العوامل الخارجية إن كانت حتمية ولا بد منها، اضافة الى العوامل الداخلية الاساس، بمنتهى الحذر واليقضة، لما فيها مصلحة الشعب العراقي اولا، وأمن واستقرار وسلام المنطقة. وإننا نحدد ذلك بما يلي:ه

   ه 1 – العمل على ايجاد تحالف وطني للمعارضة العراقية في الداخل والخارج مستثمرا الظروف الأقليمية والدولية لإسقاط النظام الدكتاتوري في العراق.ه

 ه   2 –تشكيل حكومة إئتلافية انتقالية تكنوقراطية تتسم بالوحدة الوطنية، وتعمل بدستور موقت، وتهيء الظروف اللازمة لإنتخابات حرة وديموقراطية وبإشراف عربي ودولي.ه

 

 ه   3 – إقامة دولة دستورية علمانية فدرالية, تكفل الحقوق القومية للشعب الكردي وباقي الأقليات القومية من تركمان وآشوريين وغيرهم ضمن جمهورية برلمانية موحدة ذات حكومة مركزية تحافظ على وحدة وسيادة العراق وتجعل الدين لله، والوطن للجميع دون تمييز قومي او ديني او طائفي لخلق مجتمع مدني يضمن للمرأة حقوقها الكاملة.ه

 

  ه  4 – اطلاق الحريات الديموقراطية للتنظيمات السياسية والإجتماعية والحرفية والنقابية، وحرية الفكر والتعبير بما في ذلك للمعارضة، تحت ظل دولة القانون، يكون للمحكمة الدستورية الرأي الفصل في الامور المختلف عليها.ه

 

ه    5 – إعادة دولة ما بعد الدكتاتور الى احضان الامة العربية والمجتمع الدولي، لتمارس سياسة تعيد الأمن والإستقرار للمنطقة بعلاقات حسن الجوار مع الدول الشقيقة والصديقة، وتلتزم بالمواثيق والأعراف الدولية، وتعتمد الندية مع جميع دول العالم على اساس المصالح المشتركة.ه

    ايها المثقفون العراقيون! ايها العراقيون الشرفاء

ان عراقنا جميعا في خطر! وان حضارتنا الممتدة جذورها لآلاف السنين في وادي الرافدين قد عمها الخراب، لذا فإننا:ه

   ه * نهيب بقواتنا العراقية المسلحة للقيام بدورها الوطني المشرف مع كافة القوى الوطنية، والوفاء بدينها تجاه شعبنا المضطهد، بدك صروح الدكتاتورية وإعادة الشرف العسكري المنتهك الى قواتنا الباسلة.ه

    ه * ندعو فصائل المعارضة العراقية كافة، الى تأسيس جبهة وطنية شاملة، وإن تعذر ذلك بسبب الخراب الشامل الذي حل بالوطن، فالى الدخول في تحالفات ثنائية او اكثر لتحقيق اهداف المرحلة الراهنة حتى تتكل الوحدة الوطنية بالنجاح.ه

   ه * ننادي جماهيرنا العراقية بمساندة عملية اسقاط النظام الجائر ببسالة واعية، وقطع الطريق امام الفوضى والشغب، والإبتعاد عن نزعة الإنتقام، لفسح المجال امام سلطة القضاء للحكم العادل بمعزل عن أي تدخل في صلاحياتها المستقلة، فهي الحكم الوحيد لا غير.ه

    ايها المثقفون العراقيون: نهيب بكم الى العمل جميعا موحدين، بتوقيعكم على هذا البيان الذي يبشر بربيع عراقي زاهر نحن على موعد معه بعد ان طال بنا الشقاء في تلك السنوات العجاف من حكم الطاغية وزمرته الحاكمة.ه

     ايها العراقيون الوطنيون! نحن ورثة اول مسلة لحقوق الإنسان في تاريخ البشرية  – مسلة حمورابي، جديرون بان نتمتع في القرن الواحد والعشرين بأرقى قواعد حقوق الإنسان في العالم، فنحن اول من ابتدأ وأرخ وحقق ذلك واننا نأبى ان نظل في قائمة آخر الامم والشعوب.ه

ربيع العراق آت لا محالة وليل بغداد سينجلي بعودة الشمس الى وادي الرافدين.ه

الموقعون:ه

ه1-  ابراهيم احمد  –  روائي

ه2-  د.احمد النعمان –    فنان تشكيلي وكاتب

ه 3-   أسعد الجبوري روائي وشاعر

ه4-  أياد الزاملي – دراسات اسلامية

ه5-  جاسم المطير –  كاتب وناقد

ه6-  جاسم الولائي –  كاتب وشاعر

ه7-  حامد الحمداني – مؤرخ

ه8-  حميد حداد – شاعر

ه9- حسن حلبوص – طبيب جراح

ه10-د.حسن الجناني  –  مهندس

ه11- حمودي عب محسن روائي

ه12- كريم هداد شاعر

ه13- د. رياض الأمير – خبير يونسكو

ه14- رياض العطار كاتب

ه15- د.محمد الربيعي –  استاذ جامعي

ه16- فاخر جاسم – كاتب سياسي

ه17- صاحب الربيعي  – باحث

ه18- د.عبد الخالق حسين  – جراح وكاتب

ه19- عدنان الصائغ –  شاعر

ه20- عدنان حيدر

ه21- عدنان حسين احمد

ه22- عربي فرحان الخميس . ضابط ركن ومحامي متقاعد 

ه23- د . عقيل الناصري – باحث

ه24 – د.علاوي الحداد – مهندس

ه 25 – د.ماجد الزامل – مهندس مدني

ه26– مؤيد عبد الستار – قاص وناقد

ه27- د. محي الدين سعيد مهندس

ه28- سلام ابراهيم روائي

ه29- فاضل سوداني – كاتب

ه30- د. قاسم عبد – سينمائي

ه31- قاسم غالي صحفي كاتب

ه32-  قاسم مطرود – ناقد مسرحي

ه33- توفيق التونجي

ه34- مرتضى عبد الفتاح – كاتب سياسي 

ه35 –  شعلان شريف – شاعر

ه( مع بعض التحفظات )ه

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: